دور الحكومة في إدارة الكوارث

الكوارث الوطنية مثل تلك التي شهدتها في عام 2005 مع إعصار كاترينا لديها القدرة على خلق الفوضى داخل المنطقة وتكلفة باهظة على حد سواء على حياة واقتصاديا. ويتمثل دور الحكومة في إدارة الكوارث في توفير خطة عمل مركزية ومنسقة لمعالجة الأضرار الناجمة عن هذا الحدث فضلا عن احتياجات الأشخاص المتضررين.

عندما تقع كارثة مثل الفيضان أو الإعصار أو الزلزال داخل الولايات المتحدة، فإن الوكالة الاتحادية لإدارة حالات الطوارئ (فيما) هي المسؤولة عن تنسيق المساعدة والموارد لمنطقة معينة. تأسست فيما، وهي فرع من وزارة الأمن الداخلي، في عام 1979.

وقد وضعت فيما مجموعة من الإجراءات، إطار الاستجابة الوطنية، التي تحدد المبادئ والأدوار والهياكل لتوجيه استجابة الحكومة في أوقات الكوارث. وتوفر البروتوكولات التنسيق بين الموارد الحكومية والمحلية والفدرالية. يتم تعيين المتخصصين من مختلف المجالات الأدوار والأهداف المحددة. وتشكل إعادة بناء المناطق المتضررة وجهود الإغاثة أيضا جزءا من إطار الاستجابة الوطنية.

دور الحكومة في إدارة الكوارث هو معالجة درجة المخاطر الموجودة في حالة الطوارئ. قد تكون هناك ظروف خطرة، مثل إمدادات المياه الملوثة، وخطوط الكهرباء المتضررة، وعدم كفاية السكن. وعند الحاجة، يمكن استدعاء وحدات الدفاع المدني مثل الحرس الوطني للحفاظ على النظام في حالة الكوارث. وتشمل إدارة الطوارئ أيضا توفير الدعم اللازم لإعداد وإعادة بناء المجتمع في أعقاب وقوع كارثة.

وتتألف الرابطة من فرق الاستجابة للطوارئ الموجودة في جميع أنحاء البلد. وتعمل هذه الفرق كفرع للحكومة الاتحادية خلال أوقات الأزمات. ويقوم النظام الطبي الوطني للكوارث بإعداد هذه الأفرقة وتنظيمها. ويتم تدريب كل فريق داخل منطقة تخصص مختلفة بما في ذلك البحث والإنقاذ، والمساعدة الطبية، والدعم في حالات الطوارئ المتنقلة، وعمليات المشرحة. ويقوم الأطباء والممرضون والمسعفون بتقديم المساعدة الطبية، بينما تقوم المنظمات الخاصة ووكالات السلامة العامة والمستشفيات برعاية الأفراد والموارد اللازمة.

يفي فريق شبكة الاتصالات في فيما بدور الحكومة في توفير موارد الاتصالات في مناطق الكوارث. وتوفر هذه المجموعات خطوط الاتصال اللازمة لإبقاء المستجيبين على اتصال مع المسؤولين الحكوميين والموظفين العموميين. وتقوم فرق الاتصالات بإدارة الحواسيب وخطوط الهاتف والوصلات الساتلية ومولدات الطاقة. وعند الحاجة، يمكن للفرق إقامة أبراج الهواتف الخلوية في الحالات التي يتعذر فيها على المستجيبين المحليين الوصول إلى أنظمة الهاتف. ويمكن أيضا أن توضع أنظمة الاتصالات المتنقلة لتوفير شبكات النقل الجوي في جميع أنحاء منطقة معينة.

Refluso Acido