الصداع النصفي ومتلازمة الأذن الحمراء

الصداع النصفي هي الصداع المزمن التي يمكن أن تستمر من بضع ساعات إلى بضعة أيام. وترافق أحيانا هالة البصرية من الأضواء الساطعة، خطوط متموجة أو البقع العمياء. الصداع النصفي غالبا ما تشمل مجموعة من الأعراض العصبية مثل خدر، والارتباك والحساسية الشديدة للضوء والصوت. وفقا للباحثين في جامعة دالهوزي، متلازمة الأذن الحمراء هي حالة نادرة تتميز الألم أو حرقان في الأذن، التي تحدث بشكل عفوي أو نتيجة لمجموعة متنوعة من المحفزات. غالبا ما يصاحب متلازمة الأذن الحمراء الصداع النصفي.

ومن المرجح أن تكون متلازمة الأذن الحمراء موجودة لبعض الوقت ولكن تم إدخالها لأول مرة في السجل الطبي في عام 1994 من قبل طبيب الأعصاب الاسترالي J.W. حربة. وكان ارتباطه مع الصداع النصفي موضوعا لبعض الدراسات الحديثة ولكن لم يفهم بعد.

وفقا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية، وأعراض الصداع النصفي تشمل ألم معتدل إلى شديد، وغالبا على جانب واحد فقط من الرأس، والألم الذي يزداد مع النشاط البدني، والغثيان، هالة بصرية، وحساسية للضوء والصوت. وتشمل أعراض متلازمة الأذن الحمراء احمرار وألم أو حرق في الأذن.

البحوث من قبل الأطباء R. ألان بوردي وديفيد دبليو دوديك لمجلة “الألم الحالي والصداع تقارير” وجدت متلازمة الأذن الحمراء لتكون مرتبطة مع مجموعة من الاضطرابات بما في ذلك: العنكبوتية عنق الرحم العلوي، الجر عنق الرحم الجر، سرطان عنق الرحم مفصل الفقار، اللسانية البلعومية والألم العصبي ثلاثي التوائم، المفصل الصدغي الفكي (تمج)، متلازمة المهاد والصداع النصفي.

متلازمة الأذن الحمراء يمكن أن تسببها مجموعة متنوعة من المحفزات بما في ذلك اللمس، والجهد، والتغيرات في درجات الحرارة، وحركات الرقبة، وتنظيف الشعر، والأكل والشرب. ومن غير الواضح ما إذا كان الصداع النصفي هو سبب أو نتيجة لمتلازمة الأذن الحمراء.

وفقا لدراسة أجريت على ثمانية حالات مجهول السبب من متلازمة الأذن الحمراء والصداع النصفي من قبل قسم الطفل العصبي مركز الطفل العصبي النفسي، “العلاقة الزمنية وثيقة بين” حلقات الأذن الحمراء “وهجمات الصداع النصفي تشير إلى وجود ارتباط بين الشرطين.

Refluso Acido